الرئيسية » ويكيليكس » ويكيليكس : محمد السادس لسناتور أمريكي: لايخدعكنم الإسلاميون فكلهم ضد أمريكا

ويكيليكس : محمد السادس لسناتور أمريكي: لايخدعكنم الإسلاميون فكلهم ضد أمريكا

ويكيليكس : محمد السادس لسناتور أمريكي: لايخدعكنم الإسلاميون فكلهم ضد أمريكا

كشفت وثيقة سرية صادرة عن السفارة الأمريكية بالرباط عام 2005، عن الصورة التي يقدم بها الملك محمد السادس إسلاميو بلاده إلى الأمريكيين. واللذين يعتبرهم كلهم، معتدلوهم ومتشددوهم بأنهم ضد أمريكا. جاء ذلك في محضر الاجتماع بين الملك محمد السادس والسيناتور الجمهوري ريشارد لوكار بالقصر الملكي بمدينة تطوان يوم 19 غشت 2005. وكان السناتور الأمريكي قد حضر للإجتماع مع الملك عقد الوساطة التي قام لإطلاق سراح آخر دفعة من أسرى الحرب من الجنود المغاربة لدى جبهة البوليساريو.

وأثناء الحديث الذي استغرق 40 دقيقة، وكشفت عنه وثائق ويكيليكس، تطرق الجانبان إلى اتفاقية التبادل الحر بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية التي لم تكن بعد قد دخلت حيز التنفيذ. وبدأ الحديث عن الاتفاقية السيناتور لوكار عندما بالقول بأنه يأمل بأن تسير هذه الاتفاقية على المسر الصحيح عند دخولها حيز التنفيذ في يناير 2006. فرد عليه الملك بالقول “الجميع في المغرب في نهاية معجب جدا بإتفاقية التبادل الحر وسعيدا بذلك”.

وعلق السناتور لوكار بأنه كانت لديه فرصة للمشاركة لحضور مائدة مستديرة في وقت سابق من ذلك اليوم بالرباط وكان موضوع النقاش حول اتفاقية التبادل الحر، وبعد أن أشار السيناتور الأمريكي إلى الاهتمام والمناقشة العميقة والحيوية التي لمسها لدى قادة الرأي المغاربة من ذوي النفوذ، استطرد قائلا: “بعض أعضاء البرلمان “(في إشارة إلى حزب العدالة والتنمية لحسن الداودي) كانوا متشككين جدا من اتفاقية التجارة الحرة”. وحسب ما كتب مقرر تلك الجلسة وهو طوماس ريلي، سفير أمريكا آنذاك لدى الرباط، فإن الملك “حذق بعينيه عند ذكر حزب العدالة والتنمية”. قبل أن يقول “لا بد لي أن أقول لك شيئا مهما. عندما نتحدث عن الاسلاميين ، سواء المعتدلين أو المتطرفين، فإنهم جميعا مناهضون للولايات المتحدة”. وأضاف الملك محذرا ضيفه “لا تنخدع، فقط لأنهم يبدون مسالمين وطيبين. إنهم يبدون متعقلين. لكن يتعين على الولايات المتحدة أن لاتكون لديها أوهام بشأنهم. إنهم معادون لأمريكا”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*