الرئيسية » Lakome » الخارجية التونسية: أحداث السفارة الأمريكية “مدبرة”

الخارجية التونسية: أحداث السفارة الأمريكية “مدبرة”

جريدة لكم العربية :

قال وزير الخارجية التونسي رفيق عبد السلام إن “أحداث العنف” التي وقعت الجمعة الماضية أمام السفارة الأمريكية هي “جريمة منظمة ومدبرة” من قبل عدد من المتظاهرين.

وفي مؤتمر صحفي عقده في مقر وزارته بالعاصمة التونسية اليوم الثلاثاء، قال عبد السلام إن “أحداث العنف التي وقعت الجمعة الماضية هي جريمة منظمة ومدبرة من قبل عدد من المتظاهرين ولم نتوقع ذلك الهجوم وبتلك الطريقة وأن تصل الأمور إلى ذلك الحد من العنف”، دون أن يذكر تحديدا الجهة التي تقف خلف هؤلاء المتظاهرين.

وأضاف عبد السلام أنه “بحسب وزارة الخارجية فإن الأربع حالات وفاة التي سجلت كان الطرف الامني التونسي هو المسئول، ولم يكن لقوات الأمن الأمريكية المتواجدة في السفارة طرف في قتل المتظاهرين”.

وكان مصدر أمني تونسي قد قال للأناضول قبل أيام إن الحصيلة النهائية للمواجهات بين الأمن ومحتجين على الفيلم المسيء للرسول محمد خاتم الأنبياء أمام السفارة الأمريكية بالعاصمة تونس بلغت 4 قتلى و 94 مصابا.

واتّهم بعض الناشطين على صفحات المواقع الاجتماعية قوات الحراسة الأمريكية (المارينز) التي قالوا إنها تواجدت فوق مقرّ السفارة الأمريكية أثناء الاحتجاجات بالتورط في إصابة المحتجين.

وأقر الوزير بأنه حدث “خرق لاتفاقية جنيف والتي تنص على حماية وتأمين السفارات البعثات الدبلوماسية في الخارج ومنع حتى التظاهر أمامها، وتونس طرف في هذه الاتفاقية”.

وأوضح عبد السلام أنه “من شأن التوتر الحاصل في تونس الآن وأحداث العنف المتواصلة أن تؤثر على صورة تونس في الخارج وهو ما ينعكس سلبا على القطاعات الاقتصادية”.

وبخصوص لقائه بمجموعة من البعثات الدبلوماسية الأجنبية في تونس، قال وزير الخارجية ”التمست بعض الطمأنينة لديهم ولم يبدوا تخوفا كبيرا على رعاياهم ومصالحهم بتونس بالشكل الذي نقرأه في وسائل الإعلام المحلية”.

وعرج في الوقت ذاته إلى المكالمة الهاتفية التي جمعته بوزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون وقال إن “الطرف الأمريكي أكد على مواصلة دعم الانتقال الديمقراطي في تونس وأنه  ليس هناك تغيرات دراماتيكية على مستوى العلاقات الدبلوماسية مع أمريكا”.

وكان عبد السلام قد اجتمع أمس الاثنين بمجموعة من البعثات الدبلوماسية الاجنبية في تونس من بينهم السفير الأمريكي وسفراء دول أوروبية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*